طرق فعالة لاكتساب ولاء العملاء

الاحتفاظ بولاء الزبائن من الأسباب الأساسية التي تحدد فوز النشاط التجاري لهذا يغلب أعلاها البطولة العنيفة بين المؤسسات في مسعى من بينهم لتصدير شركاتهم أولا.
استنادا لاستطلاع أجرته مؤسسة Invesp فإن احتمال بيع الزبائن الحاليين يبلغ ما بين ستين%- سبعينفيما احتمال البيع لعملاء مستجدين تكون عددها قليل وتبلغ من 5-عشرين%.
في ذلك الموضوع سنتطرق لأبرز الطرق النافذة في جلب وربح وفاء الزبائن للشركة.
أولا: ثناء الزبائن وتحفيزهم
أن يكمل تقديم العدد الكبير من الحوافز للزبائن على نحو خالص لمؤسستك ولا يشطب توفيرها من قبل المؤسسات المسابقة لك ، فتوفير شيء مساعد يكفل لك مكوث عملائك محافظين على علامتك التجارية بعيدين عن منافسيك.
تتعدد أنواع الميزات التي تقوم بتقديمها المؤسسات لعملائهم فمن أرجأ فاز إخلاص الزبائن عند مؤسسة T-Mobile حدثت تأدية T-Mobile ليوم يوم الثلاثاء يشطب طواله التخابر مع الزبائن وشكرهم وتقديم مِنح و إتفاقيات تجارية أسبوعية بلا مقابل.
ايضاًً عند مؤسسة Domino للبيتزا والتي كانت توفر في إطار وجباتها وجبات أخرى بلا مقابل أو تأهب مشروب بدون مقابل بالشراكة مع مؤسسة Wendy، بحيث تجسد تلك المكافآت دافع في مكوث الزبون عندهم على الرغم من قلة سعرها النقدية فهي داع لتمسك الزبون بالعلامة التجارية.
ثانيا: إرسال مراسلات شخصية عبر البريد الالكتروني
يفهم المسوقون الأذكياء حقيقة أن الاحتفاظ بالزبائن الحاليين هو العملية الأصعب من استقطاب زبائن حديثين وأعلاه يقتضي على العلامة التجارية حماية وحفظ الزبائن عن طريق إبراز التقييم والمتابعة دائما لهم.
استهداف الزبائن بمحتوى شخصي ستربطهم بك رابطة طويلة الأمد، إلا أن عليك أن تتأكد من أن بريدك الالكتروني يملك اتصال مباشر مع النشاط الذي وقف على قدميه به الزبون في الموقع.
إذ كانت مؤسسة “Limeread” طوال تنفيذ أسلوب ارسال البريد الالكتروني “السباقة” بحيث أخبرت متابعيها بأن البضائع في عربتك و عليك اقتناص الإمكانية لأنها تباع على الفور فما عليك إلا الكبس على الوصلة المرفق ويكون بهذا قد تم الشراء.
تلك الأسلوب والكيفية كانت كفيلة بجعل المستخدم يقوم بفتح ايميله في الحال، وبهذا الاسلوب الذي إنتهت صوغه بصورة ماهرة من قبل المنشأة التجارية بعدما أضافت إليه تفاصيل منفعة الزبائن جعلته يحس بأن عملية الشراء مبسطة لا تتطلب إلا نقرة في الحال للمنتج لتغدو فرص الاستكمال من الزبائن كبيرة بشكل كبير في تشطيب عمليات الشراء.
كذلك تَستطيع استثمار منصات الإتصال بإرسال تويتة شخصية الى الزبون كشكر وتقييم أو عطية ربحية تحفيزية لأنه الزبون ذو المواصفات المتميزة عندنا.
ثالثاً: اسأل عن ردود الأعمال
السؤال عن المنتج من فكرة الزبائن “غير الراضين ” عنه يكون قضى جيد في اتخاذ طرق وأفكار قريبة العهد لخلق إجابات حادثة فعلينا هنا ليس حصرا العثور على إجابات إنما البحث عن حل يرضي العملاء، ولذا ما يرجع على المؤسسة بالنفع العدد الكبير من طوال:
1- مواصلة تعليقات المشجعين وشعورهم بدرجة مراعاة المنشأة التجارية برأيهم، وتلك التعليقات كثيرا ماً ما تحدث بردات تصرف صادقة مع العميل غيرا الراضي عن المنتج فيتم استعمالها لتطوير أسلوب وكيفية تأدية نشاطك التجاري.
2- التخابر مع الحشد وطلب ردود الممارسات على يد البريد الإلكتروني أو الاستبيانات ليزيد لديك إمكانية ترقية علاقتك مع عملائك.
أوضحت مؤسسة روبي نيويل-ليغنر في كتاب “أدرك الزبائن” أنه يفتقر تقديم 12 محاولة موجبة في بنظير كل محاولة سيئة وتشييد على ذاك ينبغي استكمال تعليقات الزبائن وآرائهم لأنها تعينك في حماية وحفظ رونق علامتك التجارية واستيعاب واستكمال أكثر أهمية ردود أفعالهم لتطوير مسعى التسوق على العموم.
أيضا هنالك استثمار إحتمالية أخرى من قبل مؤسسة “Brand24” والتي شكرت متابعيها عن طريق فتح باب الحوار معهم ولتكون تلك الأسلوب والكيفية مدهشة لاستكمال التعليقات وانشاء اعتقاد عام لاشخاصك عن علامتك التجارية.
رابعاً: مواصلة استفسارات المشجعين في الحال
إدخار إحسان لردود أعمال عملائك في عصر المسابقة الشرسة التي تنطلق بين المؤسسات يجعل لك أفضلية تساجلية في حماية وحفظ الحشد، فإذا لم تستطع الاجابة على أسئلتهم لن يرجع الزبون إليك وتشييد على هذا عليك إستحداث تخطيطية فورية الاستجابة حتى تمكنك من اكتساب وفاء الزبائن.
كمثال على هذا، انتفعت Futuramo، وهي مؤسسة SaaS التي نهضت بادخار أفضلية الإنصات الجماعي عن طريق دمج التأدية مع Slack لجمع كل الاشارات الاجتماعية علي قناة واحدة، لتستطيع في أعقاب ذاك من إدخار إجابات ومواصلة عاجلة لقضايا الزبائن.
مرفق لكم ايضا كيف تمَكّنت مؤسسة ” Nike” استعمال طرق السوشيال ميديا بأسلوب ملفتة للانتباه للمساهمة في جلسات التفاهم الزبائن.
خامسا: النفع من إمكانيات المؤثرين
التخابر مع المؤثرين من أهم الأساليب التي تجعل ثقة المستعمل عالية بنشاطك التجاري، وذلك ما يعينك في نجاحك في الحملة وبذلك تعطيك نتائج مبهرة، إذ أظهرت أبحاث أخيرة ل” “Tomosonبأن 51% من المسوقين يؤكدون أن مؤثري الإفتراض والتسويق يساهمون بشكل ملحوظ في الاستحواذ على زبائن مستجدين، بالتالي من الضرورة أن تنشد البلوغ إلى مؤثرين للتشارك في الإتصال مع الحشد ويكون صاحب علاقة بمنتجات المؤسسة وهذا باستعمال عتاد مثل “Grin” لتصرُّف البحث وفقا الى التداولات ذات العلاقة مثل الموقع أو المنبر أو حتى النوع المستهدفة.
مثال على ذاك كان استقطاب “إلسا هوسك” من قبل مؤسسة “دانيال ولينغتون” وانتدابها لإبانة منتجاتها ونشر وتعميم أزيائها ولذا إعتبارا لأنها تستمتع بجمهور مرتفع من الفانز ذاك الذي جعل المؤسسة تقوم ببناء الشراكة مع السا لإنشاء العلامة التجارية بزبائن موثوقين يقوموا بنقل الوفاء من السا الى العلامة التجارية للشركة.
الملخص
من يمكنه امتلاك زبائن والحفاظ أعلاها في مكان البيع والشراء يكون هو الغريم الأكثر قوة للمؤسسات المشابهة لأنه يركز على جوانب وظيفة في الاستقطاب وهي التخصص، اضافة السعر والاستماع الى الزبائن وهكذا ينهي تحري الإخلاص والاحتفاظ بهم.

admin