عام

توسعت الحركة التحررية بعد

مفهوم الحركة التحررية :

هي عبارة عن رفض شعبي للاستعمار بمختلف أشكاله وضد الأنظمة الرجعية المحلية , وتتمثل في المقاومات الشعبية أو السياسية أو الحرب المسلحة .

الظروف الدولية التي ساعدت على ظهورها :

* الوجود الاستعماري وسياسته* الحرب الباردة والخوف الذي صاحبها أدى بشعوب العالم الثالث إلى التكتل في إطار حركة عدم الانحياز التي ساعدت العديد من الدول في نيل استقلالها* الثقة بالنصر وتخلصها من عقدة الخوف وتبنت عدة شعارات وطنية وقومية مثل ( آسيا للآسيويين , إفريقيا للأفريقيين وأمريكا للأمريكيين )

* مشاركة هذه الشعوب في الحربين العالميتين الأولى و الثانية واكتسابها خبرة عسكرية ووعي سياسي بعد إطلاعها على مبادئ ولسن 14 وحقوق الإنسان.*

تطور وسائل الإعلام التي ساعدت على انتشار الأفكار التي تدعو إلى مقاومة الاستعمار .

* العالم بعد الحرب العالمية الثانية بحيث خرجت كل من فرنسا وبريطانيا ضعيفتين سياسيا واقتصاديا وبروز قوتان عالميتان الولايات المتحدة التي تعمل على تثبيت سياسة ملئ الفراغ , والاتحاد السوفياتي الذي قام بمناصرة حركات التحرر ودعم الشعوب المغلوبة عن أمرها لنيل استقلالها .العوامل المساعدة :* الحقد المشترك على الاستعمار بكل أشكاله

* خروج الدول المستعمرة ضعيفة بعد الحرب العالمية الثانية ( فرنسا وبريطانيا ) وسقوط هيبتها .* ظهور طليعة مثقفة ساهمت في إيقاظ الوعي السياسي والوطني لدى شعوبها .

* الوعي الذي وصلت إليه شعوب العالم الثالث إثر مشاركتها في الحربين العالميتين .

* وصول التأثيرات الإيديولوجية الثورية أو الإصلاحية إلى مناطق واسعة من آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية كالمنطلقات الفكرية لحركة الجامعة الإسلامية أو الماركسية بعد قيام الثورة البلشفية .

* معاناة شعوب العالم الثالث قاطبة من وطأة السياسة الاستعمارية القائمة على استغلال و القمع وطمس مقومات الشخصية الوطنية والعقائدية .* نشأة هيئات دولية كمنظمة الأمم المتحدة كنتيجة للصراع والتي عملت على تدعيم مبدأ حق تقرير المصير للشعوب ومبدأ حقوق الإنسان وكذلك الجامعة العربية .

* الصراع الإيديولوجي ( الحرب الباردة ) وما صاحبه من توتر في العلاقات الدولية وخوف ورعب نظرا لنمو القوة التدميرية والأحلاف العسكرية .

* قيام حركة عدم الانحياز في الخمسينات التي ساهمت في دعم الكفاح التحرري لشعوب العالم الثالث وتدويل قضاياها .خصائصها :* امتدت هذه الحركة في نطاق واحد أي جنوب القارات وإنها متزامنة أي بعد الحربين العالميتين

* إنها حركات قومية ووطنية وشعبية .* اعتمدت على أسلوب حرب التحرير الشعبية ( الكفاح المسلح ) وهذا ما طبقته كل من (الصين الشعبية والزئير والفيتنام وكوريا وكينيا والمقاومة الفلسطينية )

* اعتمدت على الكفاح السياسي ( المقاومة السلمية ) واعتمدت على الجماهير الواعية داخل التنظيمات الحزبية وهذا ما ميز الحركة الوطنية في كل من ( الهند , غانا , تونس , وغيرها )نتائجها :* حققت معظمها الاستقلال السياسي والسيادة الوطنية .

* تراجع الاستعمار التقليدي .*

تأسيس منظمات وحركات دولية وإقليمية كالجامعة العربية وحركة عدم الانحياز ومنظمة الوحدة الإفريقية

* زيادة ودعم ومساندة حركات التحرر* القضاء على العنصرية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: