عام

اهمية المخترعات في حياتنا مع ذكر امثلة توضيحية تؤكد اهميتها

مفهوم الاختراع

يُمكن تعريف الاختراع على أنه عملية اكتشاف طُرق لحل مشكلة ما، أو عملية إيجاد حِجج صحيحية أو صالحة لجعل أمر ما أكثر احتمالية تبعاً لأطروحة شيشرون المبكرة، كما يُمكن تعريف الاختراع ببساطة على أنه العثور على أمر جديد.


يُدعى الشخص القائم على عملية الاختراع بالمُخترع،حيث يقوم بجمع الأفكار والأهداف معاً بطريقة معينة لإنشاء شيئ جديد لم يتم تنفيذه من قبل، ويُوصف المخترع بأنه شخص يمتلك الملاحظة الحادة، والتحليل البنَّاء، والشرح الجيَّد لأمر موجود مُسبقاً ليتمكن من إيجاد شيء جديد، إذ لا يُشترَط أن يكون المُخترِع عالم أو مهندس.

أهمية الاختراعات في حياتنا

ساهمت الاختراعات والتكنولوجيا الحديثة في إحداث العديد من التغييرات على حياة البشر في كافة أنحاء العالم، حيث قامت العديد من الاختراع بتغيير حياة البشر للأفضل كإمكانية البشر على العيش لفترة أطول بسبب قُدرتهم على الحصول على مياه نظيفة، أو قُدرتهم على حفظ المواد الغذائية والأدوية عن طريق تبريدها، وقد قامت الاختراعات بالتأثير على حياتنا من خلال ما يلي:

  • تسهيل حياة الأشخاص بتقليل الوقت اللازم للقيام بأمور مُعينة لاستثماره بأمور أُخرى أكثر أهمية.
  • تنمية أنشطة البحث والتطوير في مجالات التكنولوجيا كتكنولوجيا قاعدة البيانات، وتكنولوجيا البرمجيات، وتكنولوجيا الفيديو، وتكنولوجيا الاتصالات.
  • تسهيل عمليات التواصل بين الأشخاص.
  • جعل معظم نواحي الحياة أسهل وأسرع وأكثر كفاءة.
  • ارتفاع مُعدل ربح الفرد بشكل خاص وزيادة الاقتصاد بشكل عام، حيث يُمكن استخدامها في العمل الخاص لزيادة الأرباح.
  • تحقيق التقدُّم في كافة النواحي الصناعية.

اختراعات غيَّرَت مجرى الحياة

ساعدت الاختراعات على تغيير مجرى حياة الإنسان، والعديد منها قد طوَّر حياة الإنسان للأفضل، فيما يلي أفضل الاختراعات وأكثرها أهمية على مدى العصور:

  • العَجَلة (بالإنجليزية: wheel): قبل اختراع العجلة في عام 3500 قبل الميلاد، كانت عملية نقل الأغراض على سطح الأرض محدودة، أمَّا الآن فقد سَهلَّت العربات ذات العجلات كل من عمليات الزراعة والتجارة، إذ قامت بتسهيل نقل البضائع مِن وإلى الأسواق، كما خففت عبئ سَفر الأشخاص إلى مسافات طويلة، وتتواجد العجلات حالياً في معظم تطبيقات الحياة اليوميَّة مثل الساعات، والمركبات، والتوربينات.
  • المسمار (بالإنجليزية: The nail): يرجع اختراع المسمار إلى قبل 2000 سنة في العصر الروماني القديم، إذ بدأ استخدام المسمار بعد قيام البشر بتطوير قدرتهم على صب وتشكيل المعادن، حيث كانوا سابِقاً يبنون الهياكل الخشبية عن طريق شبك الألواح الخشبية مع بعضها البعض، مما صَعَّب عملية البناء، وفي عام 1990م كانت جميع المسامير الموجودة مصنوعة يدوياً عن طريق تسخين الحدادين لقضيب حديدي مُربع ثم ضربه على جوانبه الأربع لتكوين رأس المسمار، وقد أخذت صناعة المسامير في التطور حتى عام 1886م حيث صُنع 10% من المسامير الأمريكية من أسلاك فولاذية ناعمة، وفي عام 1913م أصبحت أغلب المسامير مصنوعة منها.
  • البوصلة (بالإنجليزية: The compass): تم اختراع أول بوصلة من قِبل الصينيون القدماء في وقت ما بين القرن التاسع والقرن الحادي عشر، وقد صُنعت البوصلة من الحجر الجيري والذي يُعد خام حديدي مُمَغنط بشكل طبيعي، واستخدمت البوصلة فيما بعد مِن قِبل البَحَّارة.
  • الطابعة (بالإنجليزية: the printing press): تم اختراع الطابعة من قِبَل الألماني يوهانس جوتنبرج في عام 1440م، حيث تسبب اختراع الطابعة بنشر الكتب والعلم بشكل أسهل وأسرع، وفي حلول عام 1500م تمت طباعة عشرين مليون مجلد في أوروبا الغربية.
  • محرك الاحتراق الداخلي (بالإنجليزية: The internal combustion engine): يحول محرك الاحتراق الداخلي الطاقة الكيميائية المُختزلة في الوقود إلى شُغل ميكانيكي، حيث قد ساهم في عصر الصناعة من خلال استخدامه في السيارات والطائرات الحديثة.
  • الهواتف (بالإنجليزية: Telephone): اخترع العلماء العديد من الأجهزة التي تُساعد على التواصل البشري، حيث بدأوا بصناعة الطابعة، ثم التلغراف، ويليها الراديو الذي يُعد من الأجهزة الشائعة وسهلة الاستخدام، إلى حين صناعة الهاتف والذي يُسهل عملية التواصل بين الأشخاص ويوفِّر أيضاً الوقت والجهد والتكلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: